تحليل كووورة: نيمار ومبابي يكشفان ثغرات فليك

Kooora

انتصر باريس سان جيرمان في معقل بايرن ميونخ، ورد اعتباره من الخسارة في نهائي دوري الأبطال، لكن سيناريو مواجهة "أليانز أرينا" كشف ثغرات فنية عديدة يعاني منها الفريقان.سجل الفريق الباريسي ثلاثة أهداف، وكان بإمكانه زيادة الغلة، كما استقبل هدفين، ولولا تألق حارسه كيلور نافاس، لربما تغيرت نتيجة اللقاء، ونجح البافاري في تحقيق عودة قوية بعد تأخره بهدفين بعد 28 دقيقة فقط.وبدأ الفريقان اللقاء برسم تكتيكي متقارب للغاية (4-2-3-1)، إلا أن نيمار جونيور نجم بي إس جي، كشف عيوب فنية عديدة للفريق البافاري ومدربه هانز فليك.ومنح ماوريسيو بوكيتينو مدرب بي إس جي حرية الحركة لنيمار، ليستغل النجم البرازيلي البطء الشديد في عمق وسط بايرن سواء كيميتش أو جروتسكا، ليكون نقطة انطلاقة لمرتدات باريسية بطلها مبابي وأحيانا دي ماريا وعلى فترات متباعدة دراكسلر.ووضح الفارق الشديد في السرعات بين الهجوم الباريسي وقلبي دفاع بايرن سولي وآلابا، بينما لم يجد ظهيرا الجنب لوكاس هرنانديز وبافارد الدعم الكافي من الجناحين ساني وكومان، في ظل اندفاعهما هجوميا.وتحرك فليك سريعا لإنقاذ الموقف بإشراك أفونسو ديفيز مكان جروتسكا، بينما تحرك لوكاس هرنانديز لعمق الدفاع بجوار بواتنج الذي حل بديلا لسولي، كما غير خطته إلى (4-4-2)، واستفاد كثيرا من خروج ماركينيوس مصابا بعد مرور نصف ساعة.وأجبرت إصابة البرازيلي ماركينيوس، ماوريسيو بوكيتينو على إعادة لاعب الوسط دانيلو بيريرا إلى قلب الدفاع بجوار كيمبيمبي، بينما التزم الظهيران عبدو ديالو وداجبا بالمهام الدفاعية فقط.كما عاب الفريق الباريسي أيضا أن ثنائي الوسط إدريسا جايي وأندير هيريرا لم يكونا بالكفاءة اللازمة، لمنح الاستحواذ للفريق مثلما يفعل الغائبان للإصابة فيراتي وباريديس، أو ردع سلاح الكرات العالية التي لجأ لها فليك، وسجل منها بايرن هدفيه عبر تشوبو موتينج وتوماس مولر.كما أجاد الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو، في التعامل مع الأزمات الاضطرارية، حيث اضطر لإشراك باكير مكان ديالو مع بداية الشوط الثاني.أما هانز فليك، فقد دفع الثمن غاليا لتهور فريقه هجوميا دون حساب، وبدلا من إعادة تنظيم صفوفه والتقاط الأنفاس بعد التعادل (2-2)، اندفع دون أن يضع في حساباته أن باريس لديه ثلاثي خطير للغاية في المرتدات.لذا نجح باريس في إضافة هدف ثالث لمبابي من دي ماريا، وأضاع نيمار فرصة خطيرة، وتصدى نوير لانفراد ثالث رغم تسلل مبابي بعد انفراد من منتصف الملعب.وكان بوكيتينو أكثر هدوء وتركيزا، وحول خطته إلى (4-4-2) وأحيانا إلى (4-5-1)، لتضييق الخناق على جبهتي بايرن، ورمى بمويس كين بديلا لدي ماريا، ليشغل المهاجم الإيطالي مهام الجناح ليعطل نسبيا من انطلاقات أفونسو ديفيز.

source: 
http://www.kooora.com/?n=1019566&o=n