انتكاسات دورتموند ووصول هالاند أبرز مستجدات ما بعد الكلاسيكو

Kooora

يحتضن ملعب سيجنال إيدونا بارك مواجهة الكلاسيكو المرتقبة بين بوروسيا دورتموند وضيفه بايرن ميونخ، الثلاثاء المقبل، في إطار منافسات الجولة الـ28 من الدوري الألماني. أسود الفيستيفال سيخوضون مواجهة ضد فولفسبورج، غدًا السبت، قبل صدام الكلاسيكو، بينما سيستضيف بايرن فريق آينتراخت فرانكفورت في ذات الليلة. ويتصارع الفريقان على نيل لقب البوندسليجا، في ظل تقدم بايرن بفارق 4 نقاط عن غريمه، محتلًا الصدارة برصيد 58 نقطة. وانتهت مباراة الدور الأول بفوز الفريق البافاري (4-0) بملعب أليانز أرينا، والتي أقيمت في التاسع من نوفمبر/ تشرين الثاني 2019. ويستعرض كووورة بعض الأمور التي تغيرت منذ آخر كلاسيكو خاضه الفريقان: توسيع الفارق استطاع بايرن أن يتجاوز غريمه في جدول الترتيب بعد إسقاطه برباعية في الدور الأول، ليتقدم عليه بفارق نقطتين، بعد أن كان متأخرًا عنه بفارق نقطة. الفريق البافاري خاض 15 مباراة بعد مواجهة الكلاسيكو، حقق الفوز في 12 منها، بينما تعرض للخسارة مرتين متتاليتين، وتعادل في مناسبة وحيدة، ليحصد 37 نقطة في تلك الفترة. أما دورتموند، فحقق الفوز في 11 مباراة من أصل 15 خاضها بعد الكلاسيكو، وتعرض لخسارتين، بالإضافة إلى تعثره بتعادلين، ليجني 35 نقطة. وبذلك، تمكن بايرن من جمع نقطتين أكثر من غريمه، ليوسع الفارق بينهما إلى 4 نقاط، مكنته من الانفراد بالصدارة. انتكاسات دورتموند لم يخض دورتموند سوى مباراة وحيدة في كأس ألمانيا منذ مواجهة الكلاسيكو، والتي جاءت ضد فيردر بريمن في فبراير الماضي. وفشل رجال المدرب السويسري لوسيان فافر في تجاوز عقبة بريمن، ليودع الفريق بطولة الكأس من دور الـ16 بعد الخسارة (2-3). وعلى صعيد دوري أبطال أوروبا، نجح دورتموند خلال تلك الفترة في التأهل لدور الـ16، قبل أن يتعرض للإقصاء على يد باريس سان جيرمان، بالخسارة بمجموع المباراتين (2-3). على الجانب الآخر، مضى بايرن في طريقه نحو نصف نهائي كأس ألمانيا بعدما أطاح بشالكه من دور الـ8 بالتغلب عليه بهدف دون رد في مارس/ أذار الماضي. وعلى المستوى القاري، وضع بايرن قدمًا في ربع نهائي دوري الأبطال بتغلبه على تشيلسي في ذهاب دور الـ16 بثلاثية نظيفة، ليصبح قاب قوسين أو أدنى من التأهل للدور التالي. نجم ضل الطريق شهدت الفترة التي تلت كلاسيكو الدور الأول إصابة ماركو رويس، قائد دورتموند، في العضلة الضامة، ليتقرر غيابه لمدة 4 أسابيع. ومرت الأسابيع وتوقف البوندسليجا حوالي شهرين بسبب جائحة كورونا، وعادت المسابقة من جديد في مايو/ أيار الجاري، لكن رويس لم يعد مع ركب العائدين. فالإصابة التي قيل أنها ستبعده لبضعة أسابيع، مازالت تحاصره خارج الملاعب وتحرمه من التواجد حتى الآن، لتخرج تقارير تفيد باحتمالية غيابه حتى نهاية الموسم. وصول الماكينة ومن بين المتغيرات التي طرأت على دورتموند بعد السقوط المدوي في الكلاسيكو، وصول ماكينة الأهداف إيرلينج هالاند في يناير/ كانون الثاني الماضي. انضمام المهاجم النرويجي إلى كتيبة دورتموند منح الفريق حلولًا هجومية وغزارة تهديفية، لا سيما بعد نجاحه في تسجيل 10 أهداف بالبوندسليجا خلال 9 مباريات فقط. ومن المتوقع أن يلعب هالاند دورًا في الكلاسيكو المقبل، مما سيشكل خطورة حقيقية على دفاع الفريق البافاري.لم يكن هالاند الوافد الوحيد على دورتموند في الميركاتو الشتوي، بل انضم إليه لاعب الوسط الألماني إيمري تشان، قادمًا من يوفنتوس.على الجانب الآخر، عزز بايرن ميونخ صفوفه بصفقة وحيدة، باستعارة الظهير الإسباني ألفارو أودوريوزولا من ريال مدريد حتى نهاية الموسم.

source: 
http://www.kooora.com/?n=925186&o=n