المظاليم ودوري البركة.. عقبات في طريق منتخب مصر

الاثنين, 08/12/2019 - 21:20
Eurosport

" ثلاثة أخطاء كارثية تؤثر دومًا على الكرة المصرية:
دوري البركة:أعلن اتحاد الكرة عن انطلاق الدوري المصري موسم 2020/2019 يوم 19 سبتمبر المقبل دون تحديد موعدًا لنهاية الدوري، ولا نجد مؤشرات حتى الآن لوجود جدول منتظم لبطولة الدوري ومواعيد محددة لمباريات كأس مصر، تراعى فيه التوقفات الأفريقية والدولية.ورغم أن مواعيد التصفيات والبطولات الأفريقية والدولية قد حددت مسبقًا قبل بداية الموسم إلا أن المسؤولين اعتادوا على تسيير الدوري المصري "بالبركة"، فلا نجد هذه المعاناة في تنظيم الدوري في دول أفريقية تواجه نفس التحديات المصرية.
في إنجلترا وتحديدًا في الدوري الإنجليزي الممتاز "الأكثر مشاهدة حول العالم" تتولى شركة متخصصة تنظيم جدول محدد بشكل علمي منذ عام 1993، وفقًا لقواعد ثابتة تراعى مشاركة الأندية والمنتخبات الإنجليزية أوروبيًا ودوليًا، وفترات الأعياد.تؤثر المواعيد المحددة لمشاركات الأندية على المستوى الفني والبدني، بناء على خطط علمية للمدربين، لتحديد الأحمال التدريبية طول الموسم، كما تؤثر أيضًا على تسويق الدوري، ورفع قيمته وعملية بيع التذاكر، وزيادة دخل الأندية، وهو ما يؤثر على مستوى المنتخبات بالتأكيد.
اللوائح المتغيرة:مع بداية كل موسم في الكرة المصرية، يتم طرح مجموعة من الأسئلة الثابتة والوجودية، أولها عدد اللاعبين المشاركين في قائمة كل فريق، وعدد اللاعبين الأجانب، وعدد المشاركين منهم في المباراة، واللاعبين السوريين هل يتم اعتبارهم محليين أم لا وكذلك لاعبي شمال أفريقيا، وغيرها من الأمور التي تحددها لوائح المسابقات.وكذلك التغييرات المتلاحقة في لائحة العقوبات، كل هذه التغييرات تؤثر على عقود الأندية مع اللاعبين، ومستوى البطولات المصرية.فلم نجد لوائح استمرت لعدة سنوات لفرض حالة من للاستقرار الفني والإداري في المسابقات المصرية.
دوري المظاليم:من المؤكد أن الدوري الممتاز "ب" المسمى بدوري "المظاليم" يؤثر على مستوى الكرة في مصر، فإذا ما وجد دوري قوي فسوف يعود بالنفع على الأندية وعلى المنتخبات ومستوى الكرة.فليس من المعقول أن يتم تنظيم دوري القسم الثاني مقسمًا إلى ثلاثة مجموعات، وأن يكون دوري المظاليم بدون بطل، فيمكن اعتبارها تصفيات مؤهلة للدوري الممتاز، ولا يمكن مطلقا اعتبارها بطولة دوري.يجب أولا تقليل عدد الفرق المشاركة في الدوري، وإقامة الدوري من مجموعة واحدة، وتحديد بطل للمسابقة، يحصل على كأس للبطولة، وجائزة مالية كبيرة.إذا ما تم ذلك سوف نشاهد منافسة كبيرة على تحقيق لقب الدوري الممتاز "ب"، وإفراز العديد من المواهب لأندية القسم الأول، والمنتخبات المصرية، وزيادة العائد المادي لأندية الممتاز "ب".ومن المؤكد أن الأندية التي سوف تتمكن من الصعود إلى الدوري الممتاز لن تكون "ضيف شرف" لمدة موسم وتهبط بعدها لدوري المظاليم بسبب ندرة الموارد المالية.الإهتمام بتنظيم بطولة قوية للقسم الثاني سوف يعود على الكرة المصرية بمنافع كثيرة، تجني ثمارها على المدى القريب، وترفع من شأنها على المستوى البعيد.

source: 
https://arabia.eurosport.com/article/كرة-القدم/الدوري-المصري/المظاليم-ودوري-البركة..-عقبات-في-طريق-منتخب-مصر