نزاع بين الريال وبرشلونة على موهبة جديدة وهيجواين يفلت

الخميس, 09/14/2017 - 11:30
Yallakora

صباحك أوروبي هو تقرير صباحي يومي يرصد لزوار يلا كورة الكرام أبرز العناوين التي جاءت في صدر كبرى الصحف الأوروبية سواء الألمانية أو الإنجليزية أو الإيطالية أو الأسبانية.   
اسبانيا:
ماركا المدريدية:
بداية سهلة 
استهل ريال مدريد حملة الدفاع عن لقب دوري أبطال أوروبا، بانتصار سهل على ضيفه المتواضع، أبويل نيقوسيا القبرصي، بثلاثية دون رد، بملعب سانتياجو برنابيو.
سجل أهداف اللقاء، كريستيانو رونالدو "ثنائية"، وسيرجيو راموس، في الدقائق 12 و51 (ركلة جزاء)، و61، ليتربع الميرينجي على صدارة المجموعة الثامنة، متفوقًا بفارق الأهداف على توتنهام، الذي تغلب على بوروسيا دورتموند 3-1 في ملعب ويمبلي.
كريستيانو يقترب 
يقترب كريستيانو رونالدو من معادلة رقم الأرجنتيني ليونيل ميسي هداف برشلونة، بينما لا يزال يطارد الثنائي راؤول جونزاليز وريان جيجز أسطورة مانشستر يونايتد.
و أحرز رونالدو هدف ريال مدريد الأول في مباراة أبويل نيقوسيا القبرصي، المقامة بينهما على ملعب "سانتياجو بيرنابيو" في إطار الجولة الأولى من دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا.
إن كريستيانو سجل في 12 نسخة مختلفة بدوري أبطال أوروبا، بينما أحرز ميسي أهدافًا في 13 نسخة مختلفة.
راؤول جونزاليز سجل في 15 نسخة مختلفة، مشيرًا إلى ان الويلزي ريان جيجز أسطورة مانشستر يونايتد  أكثر من سجل في نسخ مختلفة بدوري الأبطال (16 نسخة).
لكن  البرتغالي فشل في التسجيل خلال أول ثلاث نسخ شارك فيها بمسابقة دوري أبطال أوروبا.
كريستيانو رونالدو سجل في آخر 6 مباريات افتتاحية له بدوري أبطال أوروبا، وفي مرتين سجل هاتريك، بينما في 3 مباريات سجل هدفًا وحيدًا، وهدفين في مباراة واحدة.
كريستيانو رونالدو سجل مع ريال مدريد 13 هدفًا من آخر 17 تسديدة له على المرمى في كل المسابقات.
كريستيانو رونالدو أصبح أكثر لاعب يسجل أهدافًا على ملعب فريقه بدوري أبطال اوروبا، برصيد 56 هدفًا، متفوقًا على نظيره ميسي الذي يملك 54 هدفًا.
كريستيانو أصبح أكثر لاعب في تاريخ دوري أبطال أوروبا يسجل أهدافًا من ضربات جزاء، حيث سجل 12، متفوقًا على ميسي الذي أحرز 11 ضربة جزاء فقط، وذلك بعدما أحرز الهدف الثاني أمام أبويل.
كريستيانو رونالدو أول لاعب في تاريخ دوري أبطال أوروبا يصل إلى 30 ثنائية، بينما يملك ليونيل ميسي 27 ثنائية مع برشلونة في دوري أبطال أوروبا.
و رفع بذلك نجم ريال مدريد رصيده في دوري الأبطال من الأهداف إلى 107 بقميص فريقه الحالي، والسابق مانشستر يونايتد.
فترة مظلمة 
قال مانويل بليجريني، مدرب ريال مدريد السابق، وهيبي تشينا فورتون الصيني الحالي، إن الفترة التي قضاها مع الريال  كانت الأصعب في مسيرته.
واعتبر المدرب التشيلي، في تصريحات أن الفريق لم يكن مكتملًا، عندما قاده فنيًا في موسم 2009-2010"، كما أن المشاكل ساعدت على عدم تركه بصمة خلال هذه السنة.
و صرح بليجريني: "كنت أعاني العديد من المشاكل، لقد تركت الفريق وفي فمي لقمة مُرّة، بسبب عدم الفوز بالليجا، رغم الرقم القياسي في عدد النقاط.
و تابع المدرب ذو الـ63 عامًا: "تعاقدنا مع نجوم كثر، لكن كان لدينا عددًا كبيرًا من المهاجمين، وعددًا محدودًا من لاعبي الوسط و المدافعين، كما رحل بعض من كنت أرفض رحيلهم، بالإضافة لقضاء كريستيانو رونالدو فترة طويلة من الموسم مصابًا.
وأشاد بليجريني بعدد من اللاعبين الذين تدربوا تحت قيادته، خلال هذه الفترة، موضحًا: "كان التعامل مع لاعبين كبار مثلهم أسهل مما كنت أظن، خاصةً عندما تجد لاعبين بحجم رونالدو وتشابي ألونسو وكاكا وبنزيمة، هم أول من يصل لمقر التدريبات، وآخر من يغادر.
و انتقل بليجريني بعد مغادرته الريال إلى مالاجا الإسباني، ثم إلى مانشيستر سيتي الإنجليزي.
اس المدريدية:
العودة 
عاد ريال مدريد إلى طريق الانتصارات مجددًا، بعدما حقق الفوز بثلاثية نظيفة أمام أبويل القبرصي في دوري أبطال أوروبا، بعد تعادلين على التوالي في الدوري الإسباني أمام فريقي فالنسيا وليفانتي على الترتيب.
إن ريال مدريد عادل رقم فريق برشلونة في عدد ضربات الجزاء المحتسبة لهما بدوري أبطال أوروبا، إذ يملك كل منهما 44 ضربة جزاء في تاريخهما بدوري أبطال أوروبا.
أن بايرن ميونيخ الألماني يأتي خلفهما برصيد 42 ضربة جزاء، ثم أرسنال (30) ومانشستر يونايتد (25) ويوفنتوس (21 ) .
على صعيد آخر فان سيرجيو راموس، قائد فريق ريال مدريد سجّل الهدف رقم 85 في مسيرته الاحترافية، علمبًا بأن 70 منها بقميص ريال مدريد.
كما أنه خاض مباراته رقم 528 مع ريال مدريد ليتفوق على روبرتو كارلوس الذي لعب 527 مباراة، كما أصبح راموس اللاعب رقم 11 في قائمة أكثر اللاعبين خوضًا للمباريات مع المرينجي.
اهمية الفوز 
تحدث  زين الدين زيدان أمام وسائل الإعلام، عقب الفوز بثلاثية نظيفة على أبويل نيقوسيا القبرصي في إطار الجولة الأولى من دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا، مشددًا على أهمية الفوز والعودة لطريق الانتصارات مجددًا
و قال زيدان  : "كان فوزًا مهمًا للغاية، لا يمكن أن نكون سعداء بعد الشوط الأول، ولكن الشوط الثاني كنا أفضل، كان من المهم بدء المسابقة بالفوز وبشباك نظيفة".
و عن سوء أداء ريال مدريد في الشوط الأول قال: "لا أعرف ما الذي حدث، لعبنا بإيقاع سيئ، رفعنا الوتيرة والحركة بعد ذلك، لكننا واجهنا بعض الصعوبات الدفاعية، وفي الشوط الثاني كنا أفضل لأننا لعبنا بإيقاع أسرع".
وبشأن عودة البرتغالي كريستيانو رونالدو قال: "إنه لاعب رئيسي بالنسبة لنا وهذا أمر واضح، عندما يلعب، نستطيع إحراز المزيد من الأهداف، مباراة الأحد في الليجا أمام ريال سوسييداد لن يكون معنا، وآمل أن نلعب جيدًا".
وعن الويلزي جاريث بيل قال: "يمكنه أن يلعب في اليسار أو بأي مكان في الخط الهجومي، لعب إلى جانب كريستيانو في الأمام ، وإيكسو كان خلفهما، أنا سعيد بالفريق بأكمله".
وحول إصابة ماتيو كوفاسيتش قال: "سوف نرى ذلك الخميس بعد الفحص، لقد شعر بآلام قبل 4 أو 5 أيام، لكنه تدرب بشكل طبيعي".
وعن خشيته من إصابة جاريث بيل مجددًا أوضح: "نحن نرى اللاعب، بعد إصابة لمدة 4 أشهر إنه يحتاج تقريبًا نفس المدة للتعافي من الإصابة، أعتقد أننا سنرى بيل بحالة أفضل قريبًا، أنا سعيد بأدائه وسوف نمنحه الوقت الكافي".
و أكمل زيدان حديثه قائلا: "دعونا نفكر في المباراة المقبلة، البعض يتحدث عن قدرتنا على الفوز بدوري أبطال أوروبا للمرة الثالثة على التوالي، كل ما علينا القتال في جميع المباريات لتحقيق الفوز".
عقوبة مارسيليو 
أعلن الاتحاد الإسباني  مدة إيقاف الظهير مارسيلو، لاعب ريال مدريد، عقب طرده، خلال مباراة فريقه أمام ليفانتي بالجولة الثالثة من الدوري الإسباني.
وأكَّد الاتحاد الإسباني، أنَّه سيتم إيقاف اللاعب، مباراتين، بعد حصوله على طرد مباشر في الدقيقة (89) من لقاء ليفانتي.
إنَّ مارسيليو لن يشارك مع ريال مدريد، أمام ريال سوسييداد، وريال بيتيس في المباراتين المقبلتين بالليجا.
وبجانب مارسيليو، يغيب كريستيانو رونالدو، للإيقاف، وكريم بنزيمة للإصابة عن مُباراة ريال سوسييداد.
و جاء في تقرير حكم المباراة أنّه "في الدقيقة (89) تم طرد فييرا دا سيلفا جونيور (مارسيلو) بسبب توجيه ركلة في الظهر للخصم، في ظل عدم وجود الكرة على مسافة يمكن لعبها منها.
ويمتلك ريال مدريد 5 نقاط بالدوري الإسباني، بعد التعادل مع ليفانتي، وفالنسيا، والفوز على ديبورتيفو لاكورونيا، كما يستعد لمواجهة أبويل القبرصي مساء اليوم بدوري الأبطال، بمشاركة مارسيليو، وكريستيانو.
سبورت الكاتالونية:
ماذا لو؟ الاجابة ؟ 
كشف نادي برشلونة موقفه من إمكانية اللعب خارج "الليجا"، في حالة استقلال إقليم كتالونيا المحتمل.
وقال المتحدث الرسمي باسم البلاوجرانا، جوسيب فيفيس: "برشلونة لا يفكر في مثل هذا السيناريو. ببساطة، نريد الفوز بلقب الليجا الإسبانية، والأمر نفسه ينطبق على دوري الأبطال".
و كان رئيس رابطة الليجا، خافيير تيباس قد قال في تصريحاته مؤخرا حول هذا الأمر: "إذا تم الانفصال، فلن تتمكن الأندية الكتالونية من المشاركة في الليجا الإسبانية. لا أتصور إسبانيا بدون كتالونيا، وبالنسبة لي كتالونيا هي إسبانيا".
وتابع المتحدث باسم برشلونة: "النادي لا يتحدث عن الجانب السياسي، لسنا مجبرين لمناقشته (يقصد تيباس) في الأمور السياسية، ولكن نعم فيما يتعلق بكرة القدم، وبكيفية تحسين المسابقة وأن تكون أكثر تنافسية. لن ندخل في جدال سياسي".
كما ذكر فيفيس بأن علامة البارسا التجارية، وفقا لمجلة "فوربس" الأمريكية، هي ثاني أقوى العلامات التجارية في عالم الأسواق المالية بعد مانشستر يونايتد الإنجليزي.
وقال في هذا الصدد: "علامتنا التجارية لها ثقلها في العالم بأسره. إن أكثر من يريد استمرار برشلونة في الليجا هي رابطة المحترفين".
نجاح برشلونة
رغم بداية برشلونة بصورة مهتزة وخسارته للسوبر المحلي أمام غريمه التقليدي ريال مدريد، إلا أنه استعاد عافيته مجددًا وحقق 4 انتصارات متتالية، حيث فاز في 3 مباريات بالليجا، إلى جانب المباراة الافتتاحية بدور المجموعات في دوري أبطال أوروبا.
ونجح برشلونة في تحقيق الفوز على يوفنتوس الإيطالي بثلاثية نظيفة، في المباراة التي أقيمت بينهما مساء الثلاثاء على ملعب كامب نو، في إطار الجولة الأولى من مجموعات دوري أبطال أوروبا، ليحقق رقمًا قياسيًا جديدًا.
إن برشلونة أصبح الفريق الوحيد الذي لم يخسر في آخر 19 مباراة افتتاحية بدوري أبطال أوروبا.
وكانت آخر خسارة لفريق برشلونة في الجولة الافتتاحية بدوري الأبطال عام 1997 عندما كان الهولندي لويس فان جال مدربًا للفريق الكتالوني، وخسر أمام نيوكاسل يونايتد بنتيجة 3-2.
وكان يوفنتوس يشارك برشلونة في هذه الإحصائية، حيث أنه قبل مباراة  اول  أمس لم يخسر في آخر 18 مبارة افتتاحية له بدوري أبطال أوروبا.
وفي إحصائية أخرى فإن برشلونة حقق رقمًا آخر حيث أنه لم يخسر أي مباراة على ملعبه "كامب نو" في دوري أبطال أوروبا خلال آخر 22 مباراة خاضها.
وتعود آخر خسارة للبلوجرانا على ملعبه أمام بايرن ميونيخ عام 2013، عندما خسر أمام الفريق البافاري بثلاثة أهداف نظيفة.
النزاع على موهبة جديدة 
قالت تقارير صحفية، إن ريال مدريد دخل صراعًا مع برشلونة، للظفر بإحدى المواهب الجديدة.
الريال لا زال يواصل مساعيه، للحصول على أحد النجوم الشباب في أوروبا، وهو لاعب مارسيليا الصاعد، ماكسيمي لوبيز، مثلما فعل عندما ضم أسينسيو وسيبايوس وأوديجارد.
أن وجود زين الدين زيدان، على رأس الإدارة الفنية لريال مدريد، سيكون حافزًا للاعب الفرنسي، من أجل الانضمام لمواطنه، خاصةً أنه لديه علاقة بأبناء مدرب الريال ، منذ كان طفلًا صغيرًا.
وتم ربط لوبيز، في الأيام القليلة الماضية، بالانتقال إلى برشلونة، خاصةً في ظل وجود أندوني زوبيزاريتا، على رأس الإدارة الرياضية لنادي مارسيليا.
ويمتلك لوبيز أيضًا صداقة قوية مع مواطنه الفرنسي، عثمان ديمبلي، المنتقل حديثًا للعب في برشلونة. 
موندو ديبورتيفو الكاتالونية:
انفجار 
انفجر اللاعب الدولي الأرجنتيني، ليونيل ميسي، خلال المباريات الثلاث الأخيرة له مع برشلونة، ليرد على المشككين به خلال انطلاقة الموسم، خاصةً بعد خسارة الفريق الكتالوني كأس السوبر الإسباني، أمام ريال مدريد.
إن ميسي رد بمستواه على الصحفي الإسباني، مانو ساينز، الذي كتب، قبل الجولة الثانية من الليجا، عبر "تويتر"، قائلًا: "أعتقد أن ميسي بدأ في التراجع، مع الكثير من المودة والإحترام وحصلت التغريدة حينها على أكثر من 7000 إعادة تغريد، وما يفوق الـ5000 رد".
و بعد تلك التغريدة، لعب ميسي 3 مباريات، سجل فيها 7 أهداف، آخرها كان في مرمى الحارس الأسطوري ليوفنتوس، جيانلويجي بوفون، حيث أحرز ميسي هدفين للبارسا.
إن في كل مرة يسجل فيها ميسي، تصبح تغريدة ساينز مثار سخرية العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي.
المانيا:
بيلد:
الامور معقدة في البافاري 
بدت الأمور جيدة على الورق الثلاثاء عقب نهاية مباراة بايرن ميونيخ وأندرلخت في دوري أبطال أوروبا، بعدما حقَّق الفريق البافاري، الفوز (3-0) ضمن الجولة الأولى بدور المجموعات.
لكن في حقيقة الأمر ليس كل ما يلمع ذهبًا، فعلى ملعب أليانز أرينا، ظهرت خلافات شديدة بين لاعبي البافاري، قضت وبوضوح على روح الفريق.
وظهر التوتر على أكثر من صعيد، فليفاندوفسكي، دخل المباراة مثقلاً بوابل من النقد من قبل الإدارة بعدما أدلى بحوار لمجلة "دي شبيجل" دون الحصول على موافقة إدارة النادي، انتقد فيه سياسة بايرن بسوق الانتقالات.
وأراد اللاعب، الردّ على الجدل الدائر من خلال هدف السبق من ركلة جزاء، لكن ما شدّ الأنظار هو أنَّه وعند إحرازه الهدف، لم يهنئه أحد، فبدا وحيدًا خارج السرب الأحمر.
وفي الشوط الثاني، رفع تياجو، وكيميش، حصيلة الفريق لـ3 أهداف، لكن وبعد أن قام كل منهما بتسجيل هدفه، أدار ليفاندوفسكي ظهره، ولم يحي أي منهما، ولو بيده.
بعد ذلك، يفاجئ فرانك ريبيري الجميع بسلوك "صبياني"، قد يقول البعض إنَّه أمر معهود من اللاعب المعروف بسلوكه المثير للجدل أحيانًا.
لكن ومع وجود تقارير تكشف عن العلاقة التي تزداد سوءًا يومًا بعد يوم بين أنشيلوتي ولاعبيه، اعتبرت ردة فعل ريبيري هذه تأكيدًا على يتم تناقله من إشاعات.
فالنجم الفرنسي وعند استبداله ترك لنفسه متسعًا مبالغًا فيه من الوقت للخروج من الملعب، ليتجاهل المدرب الإيطالي دون الالتفات إليه مطلقًا، وشرارة الغضب تشرّ من عينه.
المدير الرياضي حسن صالح حميديتش، كان الأول الذي شعر بالحرج، وركض باتجاه ريبيري، بعدها، شدَّد أمام الصحفيين أنَّه "لا يجب أن يحدث هذا في بايرن ميونيخ".
في المقابل أعرب أنشيلوتي عن "عدم تفهمه لما يجري"، موضحًا أنه قام باستبدال ريبيري لكونه حصل على البطاقة الصفراء فيما قبل، ولأنه لم يشارك يوم الأحد في التدريبات، مختتمًا كلامه بأنَّه "سوف يتحدث إليه".
واعتبر المتتبعون هذا التصريح، بأنَّه تأكيد على غياب الحوار بين المدرب واللاعبين في الوقت الراهن.
كما أنَّ تقييم مباراة اول  أمس كان أيضًا موضوع خلاف، فالهولندي آريين روبن ألمح بوجود توتر يجب تجاوزه، في حين أن نيكلاس سوله الذي دخل أساسيًا بشكل مفاجئ في مركز ماتس هوميلز، رأى أنَّ المباراة كانت جيدة. 
وفي تعقيب على ذلك، قال روبن: "لكل الحق في إبداء رأيه".
فرنسا:
ليكيب:
الفارق  
تحدث نيمار دا سيلفا، لاعب باريس سان جيرمان، بعد مباراة فريقه أمام سيلتك الاسكتنلندي الثلاثاء، عن الفارق بين الثلاثي الهجومي الحالي لباريس سان جيرمان، والسابق الذي كان أحد أضلاعه في برشلونة.
، مختلفة عنها مع ام سي ان  وأكد المهاجم البرازيلي أن "الأهداف في برشلونة أكثر مع اس فالفريق الباريسي يملك لاعبين جدد و بحاجة للعمل سويا".
وأضاف "في سان جيرمان مازال لدينا الوقت لكي نفهم بعضنا البعض من حركة الأعين ومن التحركات في الملعب، مبابي لاعب رائع كما أن كافاني مهاجم عظيم، ولدينا المساحة حتي ننسجم و نتطور".
وأضاف "من السهل اللعب مع ثنائي مميز مثل مبابي و كافاني، ولكن مازلنا نفقتد للانسجام".
وفاز باريس سان جيرمان بخماسية نظيفة علي سيلتك في أولى مباريات الفريق بدور المجموعات بدوري أبطال أوروبا.
و تمكن نيمار ومبابي وكافاني من تسجيل 4 أهداف وتكفل مداقع سيلتك بتسجيل الخامس في مرماه.
عقد احترافي 
أعلن نادي باريس سان جيرمان توقيعه عقد احترافي مع اللاعب الناشئ، كاي رويز، حتى عام 2020.
أن إدارة النادي الباريسي تصنف رويز على أنه مستقبل خط الوسط، الذي سيتوهج في عالم الاحتراف، بعد بلوغه 16 عامًا.
سان جيرمان نجح في ضم اللاعب الواعد، مستفيدًا من العقوبات التي وقعها الاتحاد الدولي لكرة القدم ضد برشلونة، بسبب تعاقد النادي الكتالوني مع لاعبين صغار، أقل من 16 عامًا.
أن ناصر الخليفي، رئيس النادي الباريسي، دخل في مفاوضات مكثفة مع والد اللاعب الناشئ، لإقناعه بالقدوم إلى باريس، بدلًا من الانضمام إلى فريق أولمبيك ليون، بمسقط رأسه.
انجلترا:
ميرور:
دفع الثمن باهظا 
دفع ليفربول ثمنا باهظا لإضاعة ركلة جزاء في الشوط الأول، إذ سجل إشبيلية هدفا متأخرا لينتزع التعادل 2-2 في المجموعة الخامسة بدوري أبطال اوروبا، بأنفيلد،  الأربعاء.
و كان الريدز  مسيطرا بعد أن تجاوز الهدف المفاجئ لوسام بن يدر في الدقيقة الخامسة، وأنهى الشوط الأول متقدما 2-1.
لكن روبرتو فيرمينو، الذي سجل هدف ليفربول الأول في الدقيقة 21، سدد في القائم من ركلة جزاء قبل نهاية الشوط الأول، بعد لحظات من تقدم فريقه عن طريق محمد صلاح.
و رغم هيمنة ليفربول على الشوط الثاني فإن إشبيلية هو من سجل عن طريق خواكين كوريا.
وحصل فيليب كوتينيو على استقبال جيد من الجماهير بأنفيلد عندما اشترك في الدقيقة 76 لأول مرة منذ طلبه الانتقال، بينما طُرد جو جوميز لاعب ليفربول لحصوله على الإنذار الثاني في الوقت المحتسب بدل الضائع.
صعوبة
قال ماوريسيو بوكيتينو مدرب توتنهام، إنَّ الأندية الإنجليزية تجد صعوبة في النجاح على الصعيد الأوروبي نظرًا لأن البريميير ليج، يمثل قمة أولوياتها.
جاءت تصريحات بوكيتينو، قبل لقاء فريقه، أمام بروسيا دورتموند في دوري أبطال أوروبا، ضمن المجموعة الثامنة التي تضم ريال مدريد، وأبويل نيقوسيا. و التي انتصر فيا السبيرز بثلاثة اهداف لواحد.
ومثَّل نجاح مانشستر يونايتد في نيل لقب الدوري الأوروبي الموسم الماضي، المرة الأولى التي يتمكن فيها أي فريق إنجليزي من حصد لقب أوروبي، عقب فوز تشيلسي بنفس اللقب عام 2013، بعد نيله لقب دوري أبطال أوروبا في العام السابق له.
وقال بوكيتينو، إنَّ افتقار فرق إنجلترا للنجاح في الآونة الأخيرة، جاء نتيجة لأنَّ الفرق الأوروبية، تركز على المنافسات القارية، أكثر من الأندية الإنجليزية.
وأضاف المدرب الأرجنتيني، خلال مؤتمر صحفي : "عندما تشارك هنا يكون الدوري الممتاز هو المنافسة الرئيسية بالنسبة لكل لاعب".
و تابع "عندما تكون هنا فإن اللاعبين يرغبون في القتال لتحقيق الفوز بلقب الدوري الإنجليزي".
وأوضح "لكن في إيطاليا، وفرنسا، وإسبانيا، فإن دوري الأبطال، هو البطولة الأكثر أهمية. لكن الثقافة الإنجليزية تؤكد على أهمية الدوري الممتاز، يليه كأس الاتحاد الإنجليزي".
و واجه توتنهام، الذي سيلعب أمام دورتموند في ويمبلي غدًا، منافسه الألماني في الدوري الأوروبي، قبل موسمين، وخسر (5-1) في مجموع المباراتين، في دور 16.
و قال بوكيتينو، إنَّ الهزيمة في ذلك الوقت، كانت ترجع لمحاولة الفريق الفوز بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز، أكثر من ارتباطها بأي فروق بين الفريقين.
و أضاف "كنا في غاية التركيز على محاولة الفوز بلقب الدوري الممتاز أمام ليستر (الذي نال اللقب في النهاية). كنا أكثر تركيزًا على هذا الأمر".
الصن:
بداية مبشرة 
حقق توتنهام فوزًا مثيرًا على ضيفه بوروسيا دورتموند الألماني، بنتيجة 3-1، في المباراة التي جمعتهما  الأربعاء على ملعب "ويمبلي" ضمن منافسات الجولة الأولى من دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا.
وأحرز أهداف توتنهام كل من هيونج مين سون في الدقيقة (4) وهاري كين (15) و(60) فيما سجل أندريه يارمولنكو هدف دورتموند الوحيد (11).
وحصد السبيرز أول ثلاث نقاط له في البطولة ليحتل وصافة المجموعة الثامنة، بفارق الأهداف عن المتصدر ريال مدريد الإسباني الذي انتصر على أبويل نيقوسيا القبرصي بثلاثية نظيفة.
كما افتتح مانشستر سيتي موسمه الأوروبي بفوز ساحق خارج أرضه على مضيفه فينورد روتردام، برباعية دون رد، ضمن مباريات الجولة الاولى لدور المجموعات بدوري أبطال أوروبا.
تقدم ستونز مبكرا للسيتي في الدقيقة الثانية، قبل أن يسجل أجويرو وجيسوس هدفين متتاليين في الدقيقتين 10و25، وعاد ستونز مجددا للتسجيل في الدقيقة 63.
ايطاليا:
كورييرا ديلا سبورت- روما:
هزيمة نابولي 
نجح فريق شاختار دونيتسك الأوكراني، في تحقيق فوز مهم على نابولي بهدفين لهدف (2-1)، في المباراة الأولى للفريقين ضمن منافسات المجموعة السادسة بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم.
تقدم أصحاب الأرض بهدفين عن طريق تايسون وفاكوندو فيريرا، في الدقيقتين 15 و58، بينما أحرز البولندي ميليك هدف نابولي الوحيد في الدقيقة 72 من ركلة جزاء.
وبهذه النتيجة، يحتل شاختار المركز الثاني بالمجموعة برصيد 3 نقاط، خلف المتصدر مانشستر سيتي الإنجليزي الذي فاز على فينورد برباعية نظيفة، بفارق الأهداف فقط، بينما يأتي نابولي ثالثًا برصيد خالٍ من النقاط، فيما يتذيل فينورد ترتيب المجموعة.
لوتيتو المتضايق 
أبدى كلاوديو لوتيتو، رئيس نادي لاتسيو، ضيقه الشديد من عدم تلقي فريقه الإشادة اللازمة، بعد الفوز على ميلان (4-1)، الأحد الماضي.
و قال لوتيتو، في تصريحات : "علينا أن نكون مثل شخصية فانتوماس الموجودة في الروايات، نختفي تماما ثم نظهر في الوقت المناسب، لاتسيو في الكالتشيو يذكرني بالطفل الفقير، الذي يجلس في المدرسة خلف صف الأغنياء، لكن رأسه مرفوع لأعلى، وذكي للغاية".
وأضاف: "بعد الفوز على ميلان، الجميع تحدث عن أدائهم، ولم يشد أحد بما قدمناه.. إنزاجي مدرب رائع، ولهذا راهنت عليه، لكنه اشتكى لي بعدما قرأ صحيفة (لاجازيتا ديللو سبورت)، ووجد أن لاتسيو غير حاضر ضمن أفضل 10 فرق.
و تابع: "لكني قلت له إن هذا أفضل، فالمباريات لا تُربح على صفحات الجرائد، ومن الجيد أن يقلل الكثيرون من قيمتنا الفنية".
واضاف  رجل الأعمال : "في كرة القدم يمكنك أن تجد لاعبين ومدربين، لكن الأمر مختلف على صعيد الرؤساء، فمن المهم أن تمتلك رئيس نادي يشجع الفريق، وليس مشجعًا يظن نفسه رئيسًا للنادي.
جازيتا ديلاسبورت ميلانو:
هيج يفلت 
أفلت جونزالو هيجواين، مهاجم يوفنتوس، من العقوبة بعد إشاراته غير اللائقه لجماهير برشلونة، إثر انتهاء اللقاء الذي جمع الفريقين مساء الثلاثاء، على ملعب كامب نو، وانتهى بفوز البلاوجرانا بثلاثية.
وكانت بعض التقارير الإعلامية أكدت إمكانية معاقبة الهداف الأرجنتيني بعدما التقطت الكاميرات إشاراته غير اللائقة للجماهير، ولكن لجنة الانضباط أعلنت بشكل رسمي، عدم فتح أي تحقيق بشان الواقعة، أو اللجوء إلى الإعادة التليفزيونية
وتعرض سيلتك الأسكتلندي للعقوبة بعد نزول أحد مشجعيه لأرض الملعب، في مباراة باريس سان جيرمان بخماسية.
كما تم إتهام جماهير باريس سان جيرمان بتحطيم المقاعد، ويراجع الإتحاد الأوروبي واقعة إطلاق مشجعي بازل السويسري بعض الألعاب النارية، بعد الخسارة من مانشستر يونايتد بهدفين.
اليوفي يطمئن الجمهور 
طمأن نادي يوفنتوس ، جمهوره، بعد الثلاثية التي سقط بها،  اول أمس، على ملعب كامب نو، أمام برشلونة الإسباني، في مستهل جولات دور المجموعات من دوري أبطال أوروبا.
وأعلن اليوفي أن الفحوصات الطبية لماتيا دي تشيليو، ظهير الفريق، الذي خرج مصابًا من لقاء برشلونة، أكدت عدم وجود أي إصابة خطيرة في القدم اليمنى للاعب، وأنه سيخضع للمتابعة بشكل يومي، لتحديد موعد عودته للملاعب.
وشكلت إصابة دي تشيليو ضربة قوية للمدرب ماسيمليانو أليجري، حيث اضطر للدفع بلاعب الوسط، ستيفانو ستورارو، في مركز الظهير الأيمن، نظرًا لخلو القائمة الأوروبية من اسم السويسري، ستيفين ليشتنشتاينر. 

source: 
http://www.yallakora.com/ar/News/330795/2501